September 27, 2014

A fragment of one of Ingmar Bergman’s love letters to Liv Ullmann

7:28am  |   URL: http://tmblr.co/Zw6whw1RmRRp2
  
Filed under: My People 
September 27, 2014

Anonymous said: عارف لما يكون في ناس حواليك انت بتحبهم وهم بيحبوك بس مش بتعرف تحكي لهم حاجة عنك ؟ عارف لما تكون بقالك زمن ، طول عمرك بتحوش الألم ، الألم اللي بيكون بسبب الحجات الصغيرة اللي بتتراكم فوق بعض وتخنقك ؟ عارف لما تكون نفسك تعيض بشدة بس مفيش دموع ؟ عارف احساس الوحدة وفي ناس حواليك ؟ عارف أنا لما احساس الوحدة بيسيطر عليا بدخل هنا أنا مش عارفة أقولك ايه بس حقيقي أنت بتعمل فرق تحياتي ليك :)

عارفة لما الواحد يجيله كلام زي ده ويزعل في الأول لأنه عارف فشخ وينبسط في الآخر لأنه ممتن فشخ؟ :)

September 25, 2014

لوحدك يعني عملت “ميوت” لدوشة العالم. ماحدش غير أفكارك السلسة بيشغل حيز من الفراغ اللي بتشغله عادة محادثات تافهة مالهاش معنى، بأصوات ناس كنت اتعودت تقضي معاها الوقت عشان مش عايز تقضيه لوحدك. لوحدك يعني بطلت تعمل بلوك لأصواتك الداخلية بمزيكا عالية أو بالاستغراق التام في الروتين. لوحدك يعني تقدر تدي شوية وقت لكل المتأجل ومتشال في آخر رف في مخك رغم أنه أهم بكتير من اللي في أول رف.

حاسس بالوحدة يعني زهقت من صوتك وأنت بتكلم نفسك، يعني صوت أفكارك السودا بقى أعلى من صوت حك ضوافرك على لوح رخام، يعني سوداويتك استنزفتك لدرجة إن العالم كله بيلف ويدور حواليها ومابقاش فيه معنى لأي حاجة تانية.

لوحدك يعني قاعد بتتعشى وأنت بتتفرج على فريندز وبتستطعم كل نكهات الأكل بدل ما بتاكل تأدية واجب عشان تكمل نقير مع الشخص اللي معاك، لوحدك يعني تقرا كتاب على جنب من غير إزعاج أو حد يفرقع بالونة أفكارك ويسألك “شبشبي عندك؟”، يعني أنك تعرف إن أفضل خلفية لتوالد الأفكار الإبداعية هي الدوشة الخفيفة اللي ممكن تلاقيها بسهولة في أي حتة بدل ما تصحى من النوم على زعيق وخناق ناس بطلت تحس ناحيتهم بأي حاجة وبيقتلوا أي فسفوسة إبداع عندك.

حاسس بالوحدة يعني وحدتك بقت روتينية فشخ. بقت وضعك الطبيعي. يعني تكون في مطعم ومش لاقي حد تقوله قد إيه الأكل لذيذ والديكور عاجبك، ولا لاقي حد يقولك رأيه هوّ كمان. فتروح على النت تقول الكلام ده على أمل إن حد ياخد باله منه، أي حد مهتم، عشان أنت مش عايز تحس إن آدي عشوة كمان وظيفتها الوحيدة كانت متعتها اللي بتفضل ع اللسان لثواني وبتتخزن حاليًا في دهون فخدك الشمال.

لوحدك يعني تاخد بريك من دايرتك الإجتماعية، يعني تقضّي شوية وقت لنفسك في البيت تعيد شحن طاقتك للتعامل معاهم، يعني أخيرًا تختار الفيلم اللي كان نفسك تشوفه من زمان بدل ما تروح فرح بنت خالتك اللي عمرك ما بتزورها غير في الأعياد، يعني تحضن كل المخدات اللي تقدر عليها زي ما بتحضن أنانيتك وبتسيبها تغلب المرة دي، يعني تسمح لنفسك تكون فوضوي وترمي أي حاجة في أي حتة من غير ما حد ييجي يتناصح ويحكم عليك من طريقة تكويرك للمناديل قبل ما ترميها، أو يقولك إيه القرف ده من شكل الأوضة المكركبة أو كل المواعين اللي مش مغسولة.

حاسس بالوحدة يعني أدمنت حريتك من أحكام الناس عليك لدرجة أنك سيبتهم كلهم ومشيت. يعني أنك تكوّم المواعين فوق بعضها في الحوض. يعني ماتساويش سريرك طول الأسبوع لحد ما الملاية تقع على الأرض وتكمل نوم على المرتبة عادي. يعني إن أنت شخصيًا حكمت على كل الناس أنهم مايستاهلوش يتعاشروا بسبب عيوبهم لدرجة إن الدنيا كلها ضاقت عليك أنت وعيوبك.

لوحدك يعني تاخد وقتك في الاستغراق في اللي حواليك بدل ما تكون موجود بينهم عمياني. لوحدك يعني تمشية ع البحر وأنت بتشرب كل حاجة حواليك وبتقدّرها، كل حاجة كنت بتتجاهلها ومابتاخدش بالك منها وأنت سايق العربية ومشغول في الكلام مع ناس في الحقيقة لا بيودّي ولا بيجيب. يعني أنك تسمح لحواسك يكونوا هما صحبتك المرة دي، وتسيبهم يكلموك بمليون صوت عن إزاي ريحة الدرة حلوة، أو شكل الموجة وهيّ بتتكسر على البلوك شبه الحضن اللي نفسك تحضن بيه اللي بالي بالك، أو إن ملامح الناس كلهم فيها دايمًا تفصيلة حلوة بتاعتهم هما بس، أو إن المزيكا اللي شغالة في ودنك هي أنسب موسيقي تصويرية للي بتعمله حالاً وخلت كل شيء أطيب حتى الناس، أو أن تكشيرتك بتتفك كل مرة تعدي جنبك بنت بتضحك، أو إن سريان الهوا ووضع الشمس ولمعة آشعتها ع البحر لايقين بالظبط على مزاجك.

حاسس بالوحدة يعني تعوز حد تاخد وتدي معاه في كل الحاجات اللي اكتشفتها لوحدك، حد يقول أفكارك بصوت عالي ويحررها من سجن تهويلك وتخبطك وانغماسك جوا نفسك، وماتلاقيش. يعني تتعشم تلاقي الشخص اللي هايقبل منك اللي الباقيين مش بيقبلوه، هايفهم منك اللي الباقيين مش بيفهموه، هايلتمسلك أعذار الباقيين مش بيدوروا عليها، حتى لو مش دايمًا، وماتلاقيش. يعني تشوف حاجة في منتهى الجمال وتحس إن قلبك مش قادر يشيلها لوحده لدرجة أنه هاينفجر زي العفريت اللي نفسه يخرج م القمقم، وتعوز تلتفت لحد، أي حد، وتقوله “أحا، شايف اللي أنا شايفه؟ يادين أمي ع الجمال”، وتدرك متأخر أوي أنك مش لاقي حد خالص تشاركه اللحظة.

September 19, 2014
"سواء في أميركا أو في باقي أنحاء العالم، فالديانة الحقيقية التي تحكم العالم هي المال والاستغلال المادي. أما أنا فديانتي هي الخيال والإدراك. واحد من مثلي العليا، الشاعر الانكليزي وليام بلايك قال أن تقدير أي شيء بالمال يجب أن يعتبر خطيئة. المال بالنسبة إليَّ هو الشيطان. كل شيء يقوَّم بلغة المال. هذا الشيء الأكثر تراجيديًا في زمننا الحاضر. بكم تثّمن مثلاً كل هذه الطيور التي نسمعها حولنا الآن، في هذه اللحظة؟ ومن يستطيع أن يقول لي كم ثمن آشعة الشمس؟ وبكم تقدّر لحظة حوار مع عزيز وأنت تحتسي معه كوبًا من الشاي؟"

جيم جاراموش

11:30pm  |   URL: http://tmblr.co/Zw6whw1RBw-I6
  
Filed under: My People 
September 19, 2014
A message I will never send

You didn’t really know shit about me, except the shit I let you know AND I was honest about. You were not the closest to me, you were never close enough to me. We just were so eager to feel accepted, to feel that someone give that much crap about us. We were partners at being lost, misplaced, unhappy, and we were looking for someone who will like a certain version of ourselves, not the best version, but the one we can hold the longest; because we never could be totally honest with each other, let alone ourselves; Because what got us together, what made us feel like we’re so special to each others, were the same toxic qualities in our personalities that make us hide who we are. 

September 18, 2014

September 18, 2014
"المكان المغلق هو وعد الطبقة الوسطي وفردوسها. فيه تسكن وتعمل وتتكاثر وتموت. أما المكان المفتوح فهو مصدر الخطر. فيه تعربد قوي اجتماعية غاشمة لا يمكن السيطرة عليها. وحركة الطبقة الوسطي لم تعد سوي حركة بين مكانين مغلقين."

— هيثم الورداني

September 18, 2014

September 18, 2014

September 16, 2014

Anonymous said: "لسه ماتعرفيش كل الحاجات الوحشة" يا دين أمي ع الحزن، طب إيه رأيك بقى أنك فشيخ وإني بحبك؟ مش لازم حب الأفلام والأغاني والسهر بالليل، أنا بحب دماغك، بحب أفكارك، بحب صوتك، بحب إحساسك وشغفك بالحاجات اللي بتحبها، بحب أنك مش طايق الوساخة وبتقول عليها وساخة، بحب نقدك وتقشيرك للسطح المزيف لكل حاجة حتى نفسك، بحب إن ماعندكش خطوط حمرا، بحب حبك للسيما وكلامك عنها، بحب أنك مش مبتذل ومابتسوقش فيها ومابتشقطش بنات ع النت، بحبك زي ما أنت مهما كانت عيوبك اللي ماعرفهاش، بحبك لأن مفيش منك كتير ولو شوفتك هابوسك

:*